حوار بغداد يعقد الجلسة الاولى الخاصة بالتحديات السياسية وافاق المستقبل

عقد مؤتمر حوار بغداد اليوم السبت 14-1-2017 ، الجلسة الاولى في يومه الاول بشأن (التحديات السياسية وآفاق المستقبل).
وناقشت الجلسة التي عقدت في القاعة الكبرى في مجلس النواب وادارها النائب د. ابراهيم بحر العلوم بمشاركة كل من النائب الدكتور علي الاديب رئيس كتلة ائتلاف دولة القانون النيابية والنائب الدكتور محمود المشهداني والدكتور عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية السابق والنائب عدنان الجنابي والدكتور برهم صالح نائب رئيس مجلس الوزراء الاسبق محاورا عدة من بينها التحديات الخاصة بادارة الدولة والمشاكل والمعالجات المتعلقة بعدد من الملفات المهمة ومن بينها المحاصصة ومستقبل اقليم كردستان وملف الطاقة ومسك الملف الامني.
وشدد النائب ابراهيم بحر العلوم في مستهل الجلسة الجوارية على ان تحرير الموصل تمثل بداية لوحدة العراق والتماسك بعد ان توحد الجميع ضد مشروع ارهابي كبير، مشيرا الى ان “هناك فرصة مهمة وسانحة بعد التحرير لمراجعة ملفات خلافية واعادة النظر فيها مما يتطلب من الجميع حوارا جادا في كيفية الحفاظ على الانسان والوطن وحفظ الدماء.”
وفي مداخلات السادة المشاركين في الجلسة الاولى لمؤتمر حوار بغداد رأى النائب علي الاديب اهمية “وجود لجنة لمتابعة مقررات المؤتمر وتحمل المسوولية من اجل تطبيق الافكار وعدم الاكتفاء بالشعارات” لافتا الى انه “بدون عملية التنمية لا يمكن للحلول ان تاخذ طريقها الى النجاح.”
ومن جانبه دعا النائب محمود المشهداني الى “اعطاء فرصة للشباب بان يساهموا في بناء مستقبل العراق وعلى النخبة السياسية الحالية ان ترتفع الى الاعلى والاستفادة من خبرتهم السياسية لادارة الدولة “.
اما النائب عدنان الجنابي فقد انتقد المحاصصة السياسية والمذهبية في العراق باعتبارها احد العوامل التي اسهمت بحصول اخفاقات في ادارة الدولة.
واشار النائب الجنابي ان ” المحاصصة السياسية تجذرت من البداية الى الان ويجب الاعتراف بان المواطنة هي البديل الوحيد لدولة المكونات التي اوصلت العراق الى ما هو عليه الان”.
واكد السيد عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية السابق الى ان ” الانتصار على داعش قادم لا محاله وان مرحلة ما بعد تحرير الموصل تحتاج الى توحيد الرؤى والافكار نحو بناء دولة مؤسسات تنهض بواقع المجتمع العراقي واعادة بناء المدن التي تضررت من العمليات العسكرية تمهيدا لعودة اهالي تلك المناطق الى مدنهم” لافتا الى ان “مسالة استقلال اقليم كردستان يجب ان تتم عبر الحوار الجاد مع الحكومة الاتحادية في بغداد”.
من ناحيته شدد السيد برهم صالح نائب رئيس الوزراء الاسبق على اهمية الحوار لحل المشاكل بين بغداد واقليم كردستان.
ولفت السيد صالح الى ان “الحوار بين الاطراف العراقية حالة ضرورية بعد مرحلة تحرير الموصل من داعش” مشددا على اهمية “استمرار الحوار بين بغداد واقليم كردستان لايجاد حلول ناجعة لجميع نقاط الخلاف وخاصة ملف النفط وحسم ملف بقاء الشعب الكردي مع الدولة العراقية وضرورة وجود نقاش لتسوية تاريخية ينهي هذا الخلاف.”
وتخلل الجلسة الاولى مداخلات واراء من قبل بعد السيدات والسادة الحضور بشان اهمية ايجاد حلول للمشاكل وضمان حقوق الاقليات والعمل على تعزيز فرص التنمية وتحسين واقع ادارة الدولة.

الدائرة الاعلامية
مجلس النواب العراقي
14-1-2017